قضايا المشاهير.. من الحب ما سجن وضرب!

آخرهم جوني ديب و امبر هيرد، قائمة بمشاهير عرب وعالميين وقفوا في أورقة المحاكم، متورّطين بقضايا مرفوعة من أزواجهم أو زوجاتهم، سواء بشأن نفقة أو حضانة أو تعنيف أو قضايا مالية.
اشتعلت الساحة الفنية العالمية أخيراً بقضية ديب وهيرد، التي بدأت قصة حبهما أثناء تصوير فيلم "يوميات روم" عام 2009 لتتطور وتنتهي بعد 8 سنوات، بعد مزاعم الزوجة حول تعرضها للعنف الزوجي، ليتصاعد الخلاف وينتهي في المحاكم الشهر الماضي لصالح جوني ديب.
قصة حب مماثلة جمعت الممثلين براد بيت و أنجيلينا جولي، اللذين وقعا في الحب أثناء تصوير فيلم "السيد والسيدة سميث" وانفصلا بعد 12 عاماً، بعد رفع جولي تهماً بحق طليقها علناً، منها الإكثار من الكحول والعنف وأخرى متعلقة بملكية حقول كروم وأراضٍ، وتفاقم النزاع بينهما حول مسألة حضانة أطفالهما التي لم تتم تسويتها حتى اليوم.
وعلى الساحة العربية برزت قصة حب الفنانين المصريين أحمد سعد و سمية الخشاب، التي بدأت من مسلسل "الحلال" ومرّت بحفل زواج ضخم، لتنتهي بالطلاق، بعدما اتهمت الخشاب طليقها بالضرب المبرح. وكان الخلاف بينهما قد تطور إلى قضايا نفقة، حصلت بمقتضاها الخشاب على مبالغ مالية طائلة، ليقابلها رد من سعد بقضية أخرى، متعلقة بإصدار شيك من دون رصيد بقيمة مليون جنيه مصري، قضت بعدها المحكمة بحبس الخشاب 3 سنوات مع كفالة 50 ألف جنيه لصالح طليقها، لينتهي الخلاف بعدها بتسوية بين الطرفين.
نهايات مؤسفة لقصص حبّ كانت يومًا الشغل الشاغل لوسائل الإعلام والمعجبين!
الكلمات الدالة
قضايا المشاهير.. من الحب ما سجن وضرب!
(last modified 17/06/2022 05:05:00 م )
by