مخاوف من بؤر مشتعلة وسط الحرائق المستعرة في فرنسا

يبذل الآلاف من عناصر الإطفاء في فرنسا جهودا حثيثة لإخماد حرائق جديدة في غابات ضربها الجفاف بسبب موجات الحر الشديد وانحسار غير مسبوق للأمطار في فصل صيف غير مسبوق.

وتلتقي رئيسة الحكومة إليزابيت بورن مع الهيئات المسؤولة عن مكافحة الحريق في لانديراس جنوب بوردو، ومن المتوقع وصول تعزيزات إضافية لتنضم إلى 1100 عنصر إطفاء منتشرين، على ما أعلنت سلطات منطقة جيروند.

وقالت سلطات جيروند في بيان إن "الظروف بالغة الصعوبة، الجفاف ضرب الغطاء النباتي والتربة بشكل استثنائي" محذرة من احتمال استمرار الحر والجفاف المفرطين أقله حتى الأحد. وأضافت "هناك خطر حقيقي من اندلاع بؤر جديدة".

وقد تتجاوز مستويات الحرارة في المنطقة 40 درجة مئوية، على ما توقعت الأرصاد.

اندلع حريق لانديراس في يوليو/تموز، الشهر الأكثر جفافا في فرنسا منذ 1961، وأتى على 14 ألف هكتار من الأراضي مجبرا آلاف السكان على مغادرة منازلهم قبل أن تتمكن فرق الإطفاء من احتوائه.

لكن استمرت بؤرة في الاشتعال في غابات الصنوبر الجافة والتربة السريعة الاحتراق. ويشتبه مسؤولون في أن تكون الحرائق الجديدة التي أتت على 6800 هكتار من الأراضي منذ الثلاثاء، متعمدة.

وتستعر حاليا ثمانية حرائق غابات كبرى في فرنسا، وقال وزير الداخلية جيرالد درامانان، الذي سيلتقي مسؤولي جيروند ، إن السويد وإيطاليا بصدد إرسال طائرات إطفاء للمساعدة.
الكلمات الدالة
مخاوف من بؤر مشتعلة وسط الحرائق المستعرة في فرنسا
(last modified 12/08/2022 06:05:00 ص )
by