مفاعيل التضخم تلقي بثقلها على علاقة البريطانيين بحيواناتهم

باتت تكاليف المعيشة المتزايدة ترهق العائلات البريطانية وتؤثر سلباً في قدرتها على الاعتناء بحيواناتها الأليفة التي تحبها.

وقفز معدل التضخم في المملكة المتحدة في يوليو/تموز إلى 10,1%، وقد يتجاوز 13% في أكتوبر/ تشرين الأول، وهو مستوى غير مسبوق منذ 40 عاماً.

وارتفعت أسعار أطعمة الحيوانات الأليفة وأجرة الطبابة البيطرية، وكذلك تكلفة حرق الجيف التي تتبع أسعار النفط.

يعتمد سعر حرق الجيفة الواحدة على حجم الحيوان، لكنه يصل إلى 200 جنيه (237 دولاراً) لكلب متوسط الحجم.

وفي حال تعذّر ذلك، "تتم معالجة البقايا مع تلك العائدة لحيوانات أليفة أخرى"، وفق وارد الذي يضيف "غالباً ما يتم جمعها في شاحنات مع مخلفات العيادات البيطرية، لإلقائها في مكبات القمامة".

لكن هذا المصير يثير انزعاجا لدى بريطانيين كثيرين ازداد تعلقهم بأصدقائهم الحيوانات خلال فترات الحجر المنزلي جراء جائحة كوفيد-19.

وتضم المملكة المتحدة حوالى 34 مليون حيوان أليف، بما يشمل 12 مليون كلب وعدداً مماثلاً من القطط، في بلد يقطنه 67 مليون نسمة.

الكلمات الدالة
مفاعيل التضخم تلقي بثقلها على علاقة البريطانيين بحيواناتهم
(last modified 20/08/2022 06:15:00 ص )
by