منصة تويتر "قلقة" .. ما السبب؟

تترقب منصة تويتر بقلق نتيجة الدعوى القضائية التي رفعتها على إيلون ماسك لإجباره على الالتزام بالاتفاق المبرم بينهما والذي تعهّد الملياردير بموجبه بشراء المنصّة مقابل 44 مليار دولار قبل أن ينسحب من هذه الصفقة.
 
فبين موظفيها القلقين والمعلنين المترددين وإدارتها المقيدة، تجد المنصة نفسها قبل أيام قليلة من أول جلسة قضائية في وضع صعب. لكن لم يكن هناك أي شيء طبيعي بالأساس في العرض الذي قدمه ماسك وتراجع عنه في وقت لاحق قائلا إن إدارة المنصة لم تقدم معلومات جديرة بالثقة حول عدد الحسابات المزيفة على الشبكة. وهو بعد ذلك انتقد الشبكة، بما في ذلك على منصتها، في تغريدات تسخر من مجلس إدارتها.
 
وقال محامو المنصة في الدعوى التي قدموها هذا الأسبوع إن "استخفاف ماسك المتكرر بتويتر وموظفيها يخلق حالة من القلق ".
 
عائدات إعلانات ضعيفة
 
وقالت المحللة لدى إيماركتر ديبرا وليامسون لوكالة فرانس برس إن "منصة تويتر تواجه أزمة كبيرة في ما يتعلق بصورتها بينما تتراجع الثقة في قيادتها". وأضافت "لكن من غير الواضح ما إذا كان الوضع المتعلق بماسك أثر على عائداتها". ورأت أن المعلنين الأكثر وفاء بقوا إلى جانبها على الأرجح، لكن أولئك الأقل التزاما بتويتر قد يكونوا قلصوا انفاقهم على الإعلانات بانتظار النتيجة النهائية.
 
ويعتقد أنجيلو كاروسون، رئيس مجموعة المراقبة ميديا ماترز أن الضرر حصل بالفعل لأن ماسك دأب على انتقاد إدارة المحتوى. وبينما تتم محاربة الكراهية والمعلومات المضللة في الداخل على نطاق واسع، يبذل العديد من المعلنين جهودا في هذا الصدد، سعيا لمنع ارتباط علاماتهم التجارية برسائل مسيئة.
 
وستحصل تويتر على أقل من واحد بالمئة من عائدات الإعلانات العالمية في 2022، بحسب إيماركتر، مقارنة بـ12,5 بالمئة لفيسبوك و9 بالمئة لإنستاغرام ونحو 2 بالمئة للمنصة الصاعدة تيك توك. علاوة على ذلك، من غير المتوقع أن تسجل قاعدة مستخدمي تويتر نموا يذكر، بل قد تتقلص في الولايات المتحدة، وفق وليامسون المحلل في إيماركتر.
الكلمات الدالة
منصة تويتر "قلقة" .. ما السبب؟
(last modified 16/07/2022 03:10:00 م )
by