من جديد .. وريث امبراطورية "سامسونغ" تحت مجهر القضاء

في ضربة قانونية جديدة لشركة "سامسونغ"، فرضت محكمة كورية جنوبية غرامة مالية قدرها 70 مليون وون أي ما يعادل 60 ألف دولار على نائب رئيس شركة "سامسونغ" للإلكترونيات جاي واي لي بسبب تعاطيه لمؤثرات عقلية.

يعتبر الحكم الصادر بحق الرئيس الفعلي لاكبر شركة في كوريا الجنوبية ضربة للشركة بحد ذاتها. اذ اعترف جاي اثناء جلسة استماع له في الاشهر الماضية، أنه تعاطى مادة "البروبوفول" 41 مرة على مدى خمس سنوات حتى العام الماضي. ودافع محاموه بأن موكلهم تناول المسكنات بناء على وصفات الأطباء لكنهم أقروا بتهم المدعين، قائلين إن سليل عائلة سامسونغ تعرض لضغوط نفسية منذ وفاة والده.
هذا وكان الرئيس الفعلي لشركة سامسونغ البالغ من العمر 53 عامًا قد واجه مشاكل قانونية لسنوات، بسبب خططه الخاصة بخلافة والده في العام 2014 عندما تعرض رئيس شركة سامسونغ لأزمة قلبية. فيما أدين جاي الابن باستخدام الرشوة لكسب التأييد لخلافة والده رسميا في الشركة، وحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف العام قبل أن يطلق بشروط.
ولا يزال جاي يواجه احتمال العودة إلى السجن إذا أدين بتهم أخرى ابرزها تورطه في جرائم مالية تتعلق بالاندماج بين شركتين تابعتين لشركة سامسونغ في عام 2015. كما يحقق مدعون عامون بشكل منفصل في مزاعم جديدة عن تهرب ضريبي وإخفاء أصول في الخارج بعد أن تحدثت وكالة أنباء يونهاب عن شركة وهمية تم إنشاؤها في ملاذ ضريبي خارجي في عام 2008.
ومنذ إطلاقه المشروط في أغسطس/آب، عاد جاي لإدارة شركة سامسونج وقيادة خطط الاستثمار فيها، بما في ذلك خطة إنفاق 240 تريليون وون أي 205 مليارات دولار.
الكلمات الدالة