بين مونديال 2022 و1998.. هل تكرّر إيران فوزها على الولايات المتحدة؟

مواجهة رياضية بنكهة سياسية بين المنتخبين

إذا لم تكن طاولة مفاوضات سياسية مستديرة، أين تجتمع إيران مع الولايات المتحدة؟ هي الرياضة مجدداً. فقد أوقعت قرعة مونديال قطر 2022 في الدوحة، منتخب الجمهورية الإسلامية في المجموعة نفسها مع الأميركيين، في تكرار لسيناريو كأس العالم 1998.

حل المنتخبان في المجموعة الثانية إلى جانب إنكلترا والمنتخب الفائز من ملحق أوروبي قد يكون ويلز أو أوكرانيا أو اسكتلندا.

لا تمرّ أي مواجهة بين المنتخبين مرور الكرام في المحافل الرياضية، إذ دائماً ما تكتسي ثوب السياسة، ذلك أن طهران وواشنطن قطعتا العلاقات الدبلوماسية بينها منذ العام 1980، بعد سنة من انتصار الثورة الإسلامية بقيادة الإمام روح الله الخميني.

سبق للمنتخبين أن التقيا في مونديال العام 1998 في فرنسا، ضمن منافسات المجموعة السادسة، وحققت إيران حينها فوزاً تاريخياً 2-1، كان الانتصار الأول لها في النهائيات.

سجّل لإيران حينها حميد إستيلي ومهدي مهدفيكيا، في جيل معروف في الكرة الإيرانية ووجهه الأبرز علي دائي.

خلط الرياضة بالسياسة

نزال جديد ثان في كرة القدم ولكن ليس الأول في الرياضة التي شهدت مؤخراً موجة اقتحام سياسي مع العقوبات التي فرضتها هيئات رياضية دولية عدة على روسيا، عقب غزوها لأوكرانيا.

وبالتالي، فإن هذه المباراة ستحمل في جعبتها كل الملفّات الإقليمية العصيبة ومظهر الدبلوماسية الدولية.

منذ قطع العلاقات، اتخذت العلاقات بين البلدين منحى المواجهة بالسياسة. وشهدت زيادة في التوتر خلال عهد دونالد ترامب (2017-2021).

وقبل نحو عام، بدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في اتفاق 2015 حيال برنامج إيران النووي (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات في فيينا بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة التي انسحبت أحادياً منه في 2018، سعياً إلى اتفاق جديد.

وفي مطلع آذار/مارس، بعد 11 شهراً من المفاوضات المعقّدة، بدا شبه وشيك التوصّل لاتّفاق في فيينا بين القوى العظمى وإيران لإحياء هذا الاتفاق الذي من المفترض أن يمنع الجمهورية الإسلامية من الحصول على القنبلة الذرية.

لكنّ المفاوضات تعرقلت بسبب شروط مستجدّة وضعتها روسيا ربطاً بالعقوبات التي فرضها الغرب ردّاً على غزوها أوكرانيا. وما أن تحقّقت المطالب الروسية حتى أزيلت هذه العقبة وبدا الطريق شبه سالك أمام التوصل لاتفاق لدرجة أنّ واشنطن قالت قبل نحو أسبوعين إنّها "قريبة" من تحقيق اختراق.

وانسحبت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بشكل أحادي من الاتفاق في 2018، لكنّ الرئيس الديموقراطي جو بايدن الذي خلف ترامب في 2020 أبدى رغبته في العودة الى الاتفاق، بشرط أن تعود طهران للامتثال لكامل الالتزامات التي تراجعت عنها في أعقاب انسحاب واشنطن منه.

تواجه البلدان رياضياً بكرة السلة في أولمبياد طوكيو الصيف الماضي. كان أيضاً ثاني المواجهات في اللعبة.

وفي مسرح الرياضة، دائماً ما يُنظر إلى المواجهة كباب للدبلوماسية.

ذلك لأن "دبلوماسية كرة الطاولة" قبل 50 عاماً لا تزال عالقة في الأذهان، حينما استقل الأميركي غلين كوان من طريق الخطأ حافلة المنتخب الصيني، عندما كان البلدان على خلاف عميق ذلك الوقت، وشكّلت منعطفاً تاريخياً لبدء تطبيع العلاقات.

لكن تبدو الأمور اليوم أكثر تعقيداً من تلك الفترة التاريخية.

لذلك، ورغم أن المواجهة السياسية بين البلدين لطالما اتخذت من دول أخرى مسارح لعملياتها، فإن الملعب اليوم رياضي بامتياز.
الكلمات الدالة
بين مونديال 2022 و1998.. هل تكرّر إيران فوزها على الولايات المتحدة؟
(last modified 02/04/2022 11:28:00 ص )
by