نهاية لارس فيلكز.. مدبرة أم مجرد حادث؟


حادث سير يودي بحياة رسام الكاريكاتور لارس فيلكز الذي عُرف برسومه المسيئة للرسول التي نشرت عام 2007 ممّا دفع رئيس الوزراء السويدي آنذاك للقاء سفراء من 22 دولة إسلامية في محاولة لنزع فتيل الموقف.
جراء صور فيلكز المنشورة في صحيفة دنماركية أهدر تنظيم القاعدة دماءه وعرض التنظيم مكافأة قدرها 100 ألف دولار لمن يتمكن من قتله.
عاش تحت حماية الشرطة منذ سنة 2015 بعد استهدافه بهجوم مسلح في العاصمة كوبنهاجن خلال حضوره نقاشًا حول حرية التعبير .
بيان الشرطة اعتبر أنّه لم يكن هناك ما يشير إلى شبهة جنائيّة في الحادث!
 
الكلمات الدالة