وفاة طفل سادس في حادث اقتلاع قلعة مطاطية بسبب الرياح في أستراليا

توفى طفل سادس، وهو فتى يبلغ 11 عاما، في المستشفى بعد أيام من اقتلاع عاصفة قلعة نفخ مطاطية في أستراليا، على ما أعلنت الشرطة الأحد.

وقال مفوض الشرطة في تاسمانيا، دارن هاين، "بقلب مثقل أؤكد أن فتى في سن الحادية عشرة توفي بعد ظهر اليوم في المستشفى".

وأضاف "لا تزال أفكارنا تذهب إلى عائلته وعائلات وذوي الأطفال المعنيين خلال فترة شديدة الصعوبة".

وقضى الطفل متأثرا بجروحه، بعد ثلاثة أيام من حادث اقتلاع قلعة نفخ مطاطية كبيرة جراء الرياح العاتية، خلال احتفالات مدرسة ابتدائية في مدينة ديفنبورت في تاسمانيا بنهاية السنة.

وقد راح في هذه المأساة قبله صبيان في سن 12 عاما وفتاتان في سن 11 عاما و12.

ولا يزال طفلان في المستشفى في حالة حرجة، فيما أعيد طفل آخر إلى المنزل.

وأثار الحادث تأثرا كبيرا في أستراليا، حيث وُضعت الزهور أمام مدرسة الأطفال وأقيمت حملة تبرعات عبر الإنترنت جمعت 1,2 مليون دولار أسترالي (855 ألف دولار أميركي) لعائلات الضحايا.

وروى شهود أن الرياح قذفت الأطفال مسافة عشرة أمتار عن الأرض.

وأعلنت سلطات تاسمانيا إجراء تحقيقات في القضية، لكن صدور النتائج "سيستغرق بعض الوقت".

الكلمات الدالة