من سيقود القاعدة بعد الظواهري؟

عقب الغارة الاميركية التي استهدفت زعيم القاعدة أيمن الظواهري في أفغانستان، توالت الاسئلة عن خلفه ومن سيقود التنظيم بعده؟
 
خبراء مصريون أشاروا إلى نمو فرص محمد صلاح الدين عبد الحليم زيدان، المعروف بسيف العدل، وأبو عبد الرحمن المغربي صهر الظواهري، لقيادة الـتنظيم. وبحسب مراقبين وخبراء، فإن سيف العدل من مواليد محافظة الشرقية بدلتا مصر، وهو ضابط سابق، انضم إلى جماعة (الجهاد)، وتم توقيفه في مصر مطلع مايو/أيار 1987 على خلفية قضية إعادة تشكيل (تنظيم الجهاد).
 
وخرج سيف العدل من مصر في نهاية الثمانينيات إلى أفغانستان، وانضم إلى (القاعدة) على غرار الظواهري، وهناك تولى مهام قتالية وتدريبية عالية وارتبط بالظواهري وبن لادن، وبعد عام 1993 توجه إلى إيران، وتم توقيفه هناك في عام 2003.
 
وتتهم واشنطن، سيف العدل، بإنشاء معسكرات تدريب في السودان والصومال وأفغانستان، وبالضلوع في تفجيري سفارتيها في نيروبي ودار السلام عام 1998، كما قام بإعداد بعض خاطفي الطائرات في هجمات 11 سبتمبر/أيلول، وظهر على قائمة الإرهابيين المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفيدرال.
 
 
وعرضت واشنطن في وقت سابق مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله. والظواهري (71 عاماً) تولى زعامة القاعدة عام 2011 خلفاً لأسامة بن لادن، كما تولى قيادة الجهاد في مصر. ورصدت واشنطن في وقت سابق مكافأة تقدر بـ25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه.
الكلمات الدالة
من سيقود القاعدة بعد الظواهري؟
(last modified 03/08/2022 07:57:00 ص )
by