هل يكون أوميكرون مقبرة كورونا؟

متحور أوميكرون سيقضي على وباء كورونا الذي أنهك العالم وتسبّب بملايين الوفيات، علاوة على مليارات الدولارات من الخسائر الإقتصادية حول العالم.
توقعت وكالة الأدوية الأوروبية، أن يُحوّل انتشار المتحور أوميكرون، فيروس كورونا إلى مرض متوطن يمكن للبشرية التعايش معه في المستقبل، على الرغم من أنه لا يزالُ وباءً حتى هذه الأثناء.
وأعربت الوكالة، عن شكوكها بشأن إعطاء جُرعة لَقاح معززة رابعة، مشيرة إلى أن تكرار إعطاء هذه الجرعات لا يُعدُّ استراتيجيةً مستدامة.
وفي الإطار، قال مسؤول إستراتيجية التلقيح في الوكالة الأوروبية للأدوية، ماركو كافاليري، "إذا كانت استراتجيتُنا تقوم على التطعيم كل أربعة أشهر، سينتهي بنا الأمرُ أمام مشاكلٍ في الاستجابة المناعية.
بدورها، أكدت مسؤولة حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية في أوروبا كاثرين سمولوود أنه "ما زلنا أمام فيروسٍ يتطورُ بسرعةٍ كبيرة ويشكلُ تحدياتٍ جديدة لذلك لا يمكن إعتبارُهُ متوطنا".
هذا وقال المكتب المسؤول عن المنطقة الأوروبية لمنظمة الصحة العالمية، إن أكثر من 50 بالمئة من الأوروبيين قد يصابون بأوميكرون خلال شهرين في حال استمرّت وتيرة التفشي الحالية.
ورغم أن أوميكرون يبدو أكثر عدوى من المتحورات الأخرى، إلا أن الدراسات أظهرت انخفاضا في خطر دخول المستشفى بعد الإصابة به، ويُقدّر أنه بين ثلث ونصف الخطر مقارنةً بدلتا، وفق وكالة الأدوية الأوروبية.