وفاة معتقلة إيرانية تحت التعذيب

توفيت فتاة إيرانية، بعد أن أوقفتها في طهران شرطة "الأخلاق" المسؤولة عن التأكد من ارتداء النساء للحجاب، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي. حيث كانت مهسا أميني التي تبلع 22 عاما، تزور طهران مع عائلتها.
 
وقالت شرطة طهران إن مهسا أميني أوقفت مع نساء أخريات لتلقي "إرشادات" بشأن قواعد اللباس. وأضافت "لقد عانت فجأة من مشكلة في القلب.. .ونقلت على الفور إلى المستشفى".
 
لم يتضح على الفور ما حدث بين فترة وصول الشابة إلى مركز الشرطة ونقلها إلى المستشفى.
 
وقبل الإعلان عن الوفاة، أشارت الرئاسة الإيرانية في بيان إلى أن الرئيس إبراهيم رئيسي أوعز إلى وزير الداخلية بالتحقيق في المسألة. كما أعلنت السلطة القضائية عبر وكالتها الإخبارية "ميزان" عن تشكيل لجنة تحقيق خاصة.
 
تظاهرات في طهران
 
واندلعت على الاثر تظاهرات غاضبة في طهران ردا على مقتل أميني تحت التعذيب في مركز احتجاز، ما دفع السلطات لقطع الإنترنت في العاصمة. في مواجهة الغضب أيضا، اعتقلت السلطات الإيرانية عددا من المحتجين في شوارع طهران.
 
واشنطن تعلّق
 
وصف البيت الأبيض، الجمعة، وفاة شابة إيرانية بعد اعتقالها من جانب شرطة الأخلاق في طهران بأنه أمر "لا يُغتفر". وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأميركي، على تويتر "نشعر بقلق عميق حيال وفاة مهسا أميني البالغة 22 عاما، والتي قيل إنها تعرضت للضرب خلال وجودها قيد الاحتجاز لدى شرطة الأخلاق الإيرانية. إنّ موتها أمر لا يُغتفر. سوف نستمر في العمل لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين عن مثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان".
الكلمات الدالة
وفاة معتقلة إيرانية تحت التعذيب
(last modified 17/09/2022 01:55:00 م )
by