107 ملايين دولار .. تعويض لأسر ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة

حذاء طفلة من آثار تحطم الطائرة الأوكرانية المنكوبة (أرشيف)

قضت محكمة كندية بدفع تعويضات قدرها 100 مليون دولار كندي إلى عائلات ستة أشخاص قتلوا على متن طائرة الركاب الأوكرانية التي أُسقطت فوق طهران قبل عامين، وفق ما أعلنت وسائل إعلام محلية.

وأسقطت إيران طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية الرحلة "بي اس 752" بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران في 8 كانون الثاني/يناير 2020، ما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 شخصاً، وبينهم 85 مواطناً كندياً ومقيماً دائماً. وبعد ثلاثة أيام، أقرت القوات المسلحة الإيرانية بإسقاط الطائرة "عن طريق الخطأ".

تعويضات لعائلات الضحايا

وقضى قاضي المحكمة الكبرى في أونتاريو إدوارد بيلوبابا بتعويض المتقدمين بالشكوى بمبلغ مقداره أكثر من 107 ملايين دولار كندي (74 مليون يورو)، وفق ما ذكرت منصات إعلامية عدة بينها قناة "سي بي سي".
وفي أيار/مايو، خلص القاضي نفسه إلى أن إيران ارتكبت عملا "إرهابيا" بإسقاطها الطائرة الأوكرانية، ما أفسح المجال أمام عائلات الضحايا لطلب تعويضات.
ونددت طهران حينذاك بالحكم واعتبرت أن "لا أساس" له بينما شددت على أن المحكمة الكندية لا تملك سلطة إصدار قرار كهذا.

دعوى ضد إيران

وفي تقرير أخير صدر في آذار/مارس، أشارت منظمة الطيران المدني الايرانية إلى أن أنظمة الدفاع الجوي التابعة لها كانت في حال تأهب قصوى تحسبا لهجوم أميركي مضاد ردا على إطلاق طهران صواريخ على قاعدة عسكرية في العراق تستخدمها القوات الأميركية.
وكانت الجمهورية الإسلامية حينذاك هاجمت للتو قاعدة أميركية في العراق انتقاما لمقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني، وكانت تتوقع ردا من واشنطن.
ونددت أوكرانيا بالتقرير الذي رأت فيه "محاولة سخيفة لإخفاء الأسباب الحقيقية" للمأساة، في حين قالت كندا إنّه "غير مكتمل" ولا يحتوي على "أدلة ملموسة".
وأعلنت مجموعة من الدول أبرزها كندا في حزيران/يونيو أنها تقدّمت بدعوى ضد إيران للحصول على تعويضات لعائلات الضحايا.
وفي كانون الأول/ديسمبر 2020، عرضت إيران دفع مبلغ "150 ألف دولار أو ما يعادله باليورو" لكل من عائلات الضحايا.
وانتقد مسؤولون أوكرانيون وكنديون بشدة الإعلان، مشيرين إلى أن على طهران ألا تحدد التعويضات عبر إعلان أحادي.
الكلمات الدالة