تعليق التصويت في ثلاثة مراكز انتخابية في أربيل بسبب مشكلات فنية

أعلن رئيس الحكومة المحلية في محافظة أربيل أوميد خوشناو، حدوث مشكلات فنية في بعض المراكز الانتخابية خلال الاقتراع الخاص للقوات الامنية والبيشمركة.
وقال خوشناو في مؤتمر صحافي عقده مع قائد شرطة المحافظة العميد دلير النجار، إن العملية تسير بشكل جيد ولكن في بعض الأماكن التي تشهد زخما وإقبالا واسعا توقفت عملية التصويت فيها.
وبيّن أنه ولغاية الآن توقفت عملية التصويت لمدة من الزمن في ثلاثة مراكز انتخابية في ناحية كسنزان وفي منطقة عنكاوا وقضاء كويسنجق للاقبال الشديد عليها، مضيفا ان المشاكل الفنية في تلك المراكز تم حلها. وتابع: وضعنا خطة أمنية محكمة للاقتراع الخاص والعام في اربيل.
وعن اقتراع النازحين قال خوشناو، إن عملية الادلاء بأصواتهم سارت بنحو جيد، ولكن للاسف لم يصوتوا داخل المخيمات بامر من الحكومة الاتحادية وهذا ما اثقل كاهلنا وفاقم من المسؤولية الملقاة على عاتقنا، ولكننا مع ذلك وفرنا لهم الدعم اللوجستي لكي يتمكنوا من التصويت.
وكانت مراكز الاقتراع الخاص فتحت ابوابها منذ الصباح أمام الناخبين العراقيين للتصويت في كافة انحاء العراق، حيث تشارك القوات الأمنية بمختلف فروعها باستثناء الحشد الشعبي في التصويت الخاص، وذلك قبل 48 ساعة من بدء التصويت العام، بعد يومين.
ويشارك نزلاء السجون والنازحون في عملية التصويت لاختيار برلمان جديد بعد حل البرلمان السابق نفسه في السابع من أكتوبر الحالي.
اذا عملية الاقتراع اليوم تشمل القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، وعددهم يبلغ مليونا و75 ألفا و727، وفتح لهم 595 مركز اقتراع في 2584 محطة. ويشارك في التصويت الخاص النازحون البالغ عددهم زهاء 120 ألفا، وذلك في 86 مركز اقتراع في 309 محطات، فضلا عن مشاركة نزلاء السجون المحكومين بالسجن بأقل من 5 سنوات، والبالغ عددهم 671، وخصصت لهم 6 محطات انتخابية".
الكلمات الدالة