انتخابات العراق 2021... ما هو الصمت الإنتخابي؟

بعد انتهاء يوم التصويت الخاص، يُشارك عموم العراقيين، الأحد، 10 أكتوبر/ تشرين الأول، في يوم الاقتراع العام، في مختلف محافظات العراق، ضمن الانتخابات البرلمانية المبكرة.

وبين يومي الاقتراع، دخل العراق، السبت، مرحلة الصمت الانتخابي، أي قبل يوم من إجراء الاقتراع العام في الانتخابات النيابية المبكرة، في ظلّ تشديد في الرقابة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وبتوجيهات حكوميّة شديدة تجاه المخالفين، بحضور مراقبين أمميين.

فما هو الصمت الانتخابي؟


يعرّف الصمت الإنتخابي على أنه فترة زمنية يحددها القانون تسبق يوم الاقتراع في العملية الانتخابية، ويحظر خلالها ممارسة الدعاية السياسية، كما يُمنع على المرشحين كافة، القيام بأي نشاط في إطار حملاتهم الانتخابية، إذ بدأ الصمت فجر السبت.

وتمنح هذه الفترة المواطنين فرصة التريث في اختيار المرشحين، واتخاذ القرار النهائي بعيداً من ضغوط الحملات الانتخابية والدعاية السياسية، والغرض من فرضها هو الموازنة بين الاطراف المتنافسة وخلق مناخ هادئ قبيل يوم الإقتراع.

ماذا فرض القانون العراقي بشأن الصمت الانتخابي؟

ثبّت قانون مجلس النواب العراقي رقم 9 لسنة 2020، هذه الفترة في المادة 22، التي نصت على أن "الدعاية الانتخابية الحرة حق مكفول للمرشح بموجب أحكام هذا القانون تبدأ من تاريخ المصادقة على قوائم المرشحين من قبل المفوضية وتنتهي قبل 24 ساعة من بدء الاقتراع".

وكان العراق أتمّ الجمعة، يوم التصويت الخاص الذي شمل العسكريين والنازحين ونزلاء السجون، واستثنى المقيمين في الخارج لهذه الدورة الانتخابية. وبلغت نسبة التصويت الخاص 69%، وهي نسبة مرتفعة، وفقاً للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات.