سابقة انتخابية .. رؤساء الحكومات خارج السباق!

لأول مرة في تاريخ البلاد يغيب رؤساء الوزراء في العراق عن الانتخابات التشريعة .

 
وعزف رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي، عن الترشح للانتخابات التشريعية المبكرة، معلنًا في أعلن في مايو/ أيار الماضي، الاكتفاء بتوفير الأجواء والمتطلبات اللازمة لإنجاح العملية الانتخابية وتسير الاقتراع بشفافية ونزاهة.
لكن الكاظمي ليس الوحيد الذي عزف عن الترشح لضرورة التزامه الحياد بحكم منصبه، بل غاب جميع رؤساء الوزراء الآخرين عن قوائم الترشح على الرغم من قيادة بعضهم لأحزاب وتحالفات في هذه الانتخابات لها حضور قوي وفعال على صعيد السياسي.
فالرئيس ابراهيم الجعفري عزف عن المشاركة بسبب وضعه الصحي.
اما الرئيس اياد علاوي اكتفى بترشيحات "الجبهة الوطنية المدني" التي يتزعمها بعد ان كان شارك في الدورات الاربع السابقة للانتخابات.
أما الرئيس نوري المالكي ورغم تزعمه ائتلاف "دولة القانون"، اختار تقديم منافسين من حزبه على ترشيح نفسه، كما هو الحال مع حيدر العبادي الذي غاب شخصيًا عن المشهد الانتخابي الا انه يتزعم ائتلاف النصر المتحالف مع تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم الذي يقود تحالف قوى الدولة.
اما الرئيس عادل عبد المهدي لم يكن بمقدوره الترشح لهذ الانتخابات إذ أطاحت به احتجاجات اكتوبر/تشرين الاول قبل عامين من منصبه.