إقرأ كتاباً.. نتقدّم أجيالاً

في اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف،وحدها القراءة طوق نجاة المجتمعات

التعليقات

كتاب قد يهم القراء عثرت صدفة على كتاب جديد حول النفط المغربي بالعربية، عنوانه – النفط المغربي المسلوب بمكر التاريخ والضائع بفعل الطبيعة والمتستر عنه - يتضمن عرض طريقة للتنقيب عن النفط والغاز عن بعد، ولا يتم الشروع في الحفر إلا بعد التأكد من وجود كميات قابلة للاستغلال. أظن أنه سيهم بدرجة كبيرة وأكيدة قراء جريدتكم وها هي كلمة موجزة عن الكتاب والرابط قصد الاطلاع عليه يتساءل المسؤولون في قطاع الطاقة في اسواق نامية وناشئة عن إمكانية ان يصبح المغرب البلد الكبير القادم في انتاج النفط، يدور هذا السؤال في أذهان العديد من كبرى شركات الطاقة في العالم. فهل المغرب بلد نفطي؟ هذا هو السؤال. يتطرق هذا الكتاب لإشكالية النفط بالمغرب من زويا متعددة واقع حال قطاع المحروقات في المغرب، النفط المغربي المسلوب بمكر التاريخ والحسابات السياسية، النفط الضائع بفعل نواميس الطبيعة وقوانينها في كوكب الأرض، النفط المغربي غير المكتشف بعد أو المتستر عنه لغرض في نفس يعقوب، حقائق ومعطيات مرتبطة بالشأن النفطي في المغرب. ويعرض طريقة غير مسبوقة للتنقيب عن النفط عن بعد وعدم الشروع في الحفر إلا بعد تحديد مكان قلب البئر والتعرف على مختلف خصائصه. فالشركات النفطية الكبرى تعتمد إلى حد الساعة على الحفر، والحفر فقط، للتنقيب على النفط أو الغاز الطبيعي ومحاولة التعرف على الكميات المتوفرة، إنها في واقع الأمر تقوم بإحداث ثقوب كثيرة ليتم الربط بينها. لكن هذه الطريقة تمكن من التعرف على المعلومات الجوهرية التي تفيد بوجود النفط فعلا وبكميات ذات جدوى اقتصادية أكيدة قبل الحفر. إن جوهر هذه الطريقة يكمن يهم دراسة الطبقة النفطية، وهي الطبقة المهمة، وذلك عن بعد، ليتم رصد طبقة السمك وكيف يتفرق البترول في الصخور؟ وهل يحتل مساحات مهمة قابلة للاستغلال؟ ثم دراسة الغطاء، كذلك عن بعد. وبعد اكتشاف عرض الحقل وطوله، عن بعد، وفي فترة وجيزة، تتم عملية تجميع المعلومات عن الصهارة والصخور الأم و طبقة المياه المرافقة جيولوجيا في الحقول النفطية والغازية، و مادة النفط وسيولتها، وكل هذا قبل الحفر. وتوفر هذه المعلومات كافية وزيادة للإشارة بوضوح وعن بينة بوجود النفط أو الغاز قابل للاستغلال اقتصاديا، وآنذاك يمكن بدأ الحفر دون مجازفة. الرابط https://www.amazon.fr/dp/B093LS791X/ref=sr_1_1?__mk_fr_FR=%C3%85M%C3%85%C5%BD%C3%95%C3%91&dchild=1&keywords=%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A&qid=1619553616&s=digital-text&sr=1-1

jadou jibril

29-04-2021

أكتب رد