استخدام المخدِّرات في مصر يفصلك من وظيفتك!

السلطات المصرية تواجه استخدام المخدِّرات في مؤسّساتها، وتقرّ قانوناً تشريعياً يفصل أي موظف يثبت تناوله لها، بشكل نهائي من دون حتى الرجوع إلى القضاء.
قرار سيكون شرطاً للترقية، ستفرضه السلطات على العاملين في القطاع العام، من خلال إخضاعهم لتحاليل مجانيّة، ضمن استراتيجيّة تعتبرها "تطهيراً للقطاع العام وحماية للمرافق العامة".
تعديل جاء بعد صدور نتائج دراسة أُجريت بين 2019 و2021، كشفت عن أن 2.5% من 327 ألف موظّف في المؤسّسات العامة يُعانون من اضطرابات استخدام المُخدِّرات .
ولا سيّما بعد إعلان السلطات أن مساعد سائق أحد القطارين، اللذين تصادما في محافظة سوهاج وتسبّبا بمقتل العشرات، كان استخدم المخدّرات.
خطوة يعتبرها البعض متأخّرة، إلا أنها برأيهم ستحدّ من حوادث كثيرة في المستقبل. فهل تعتبر أنّ فصل الموظّف أو عزله هو الحلّ بدلاً من إعادة تأهيله ودمجه؟