"الحوار الوطني" قبيل قمة الجوار: الاستقرار والاستثمارات معاً

العراق يستبق قمة دول الجوار الإقليمي، بـ"مؤتمر الحوار الوطني"، الذي دعا إليه قبل شهرين، رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.
يُعقد مؤتمر الحوار الوطني، في 25 أغسطس الحالي، قبل أيام معدودة من قمة دول جوار العراق، ويناقش مشكلات البلاد مهيّئاً الأرضية لقمة الجوار.
إذ يُتوقع أن تصدر عن مؤتمر الحوار الوطني، وثيقة للتأكيد على أهمية استقرار العراق. مسألة بالغة الأهميّة، لا بدّ أن تتطرّق إليها القمة الإقليميّة.
لا سيما وأن الكاظمي في زيارته الأخيرة الى الكويت، أكد على أهميّة التعاون الاقتصادي والتجاري، وأن العراق سيحمي رجال الأعمال الكويتيّين من خلال قوانين استثمارية تشجيعية.

وهو ما يُبيّن أهميّة:
- استقرار البلاد لجذب الاستثمارات
- استقرار الوضع الإقليمي وترتيب علاقات الدول المجاورة

الحوار الداخلي في البيت العراقي الواحد يسبق الحوار الإقليمي، العراق ينجح في جمع دول الإقليم.. فهل ينجح في توحيد الصف الداخلي؟
الكلمات الدالة