السعودية: بلا رقابة!

"جرير تُروّج للكفر" والسبب مؤلّفات نوال السعداوي.

حملة افتراضيّة واسعة طالبت بمقاطعة أي مكتبة تبيع الكتب المُخالفة للقيم الإسلاميّة والأخلاقيّة، طالتها انتقادات حادة من قبل حقوقيّين خليجيّين وصفوها بالإرهاب الفكري.

تعارض في الآراء يتزامن مع إصدار قرار الفسح الفوري للمطبوعات الخارجيّة، الذي جعل المملكة من أوائل دول المنطقة بتبسيط إجراءات الفسح وإتاحتها للقطاع العام والخاص عبر منصّة التراخيص الإلكترونيّة التابعة للهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع.

تعديلٌ يكتفي بالرقابة اللاحقة سينعكس إيجاباً على قطاع التجارة الإلكترونيّة والمطبوعات. إذ سيُساهم في تسهيل عمليّة وصول الكتب للقارئ السعودي، ويُشجّع دخول المستثمرين إلى سوق المطبوعات، ولا سيّما الحدّ من القرصنة.

فرصة رحّبت بها جهات مختلفة لتحقيق الإثراء الثقافي والمعرفي.

الكلمات الدالة