السلفادور تُغامر... البيتكوين عُملة رسميّة

السلفادور دولةٌ تكتب تاريخاً جديداً، البرلمان يقرُّ قانونيّة عُملة البيتكوين إلى جانب الدولار، خطوة غير مسبوقة في العالم 
في محاولةٍ لإنقاذ نفسها، فلماذا تغامر وما هي خطّتها؟
السلفادور، أصغر دولةٍ في أميركا الوسطى وأكثرها كثافة
-  أربعة من كل عشرة من سكانها يعيشون في الفقر
-  70% من السكان ليست لديهم حسابات مصرفية
-  20 %من الدخل الإجمالي للبلد يعتمد على تحويلات العاملين في الخارج
في عملية تستغرق أياماً ورسوماً إضافيّة
عوامل دفعت الرئيس نجيب أبو كيلة إلى إعطاء طابع قانوني لـ "بيتكوين" بهدف:
- الاندماج المالي للبلاد في قطاعات الاستثمار والسياحة والابتكار 
-  خلق فرص عمل جديدة
- إتاحة دخول آلاف الأشخاص إلى النظام المالي
- جذب المستثمرين الأجانب في "بيتكوين" إلى السلفادور مقابل حصولهم على حقّ الإقامة الدائمة  
لبنان يحظر التداول بالبتكوين حتّى اليوم، فهل تكون البيتكوين العملة البديلة في ظلّ انهيار عملته؟
 
الكلمات الدالة