الموصل تُرمِّم روحها.. بعد 7 سنوات على اجتياحها

في الذكرى السنويّة السابعة لسيطرة تنظيم "داعش" على المواصل شمالي العراق. تُحاول المدينة العودة إلى الحياة، مع مرور 4 سنوات على تدمير أبرز معالمها الأُريّة والتاريخيّة.
أبرز معالم الموصل المدمّرة هي مجمع مسجد النوري الكبير ومئذنته المائلة الذي يعود إلى القرن الثاني عشر، وكنيستي الساعة والطاهرة.
معالم تاريخيّة مدمّرة سيتمّ ترميمها ضمن مشروع "إحياء روح الموصل"، الذي أطلقته اليونيسكو منذ 2018 ، بهدف إعادة تأهيل المدينة القديمة.
المشروع يسلك طريقه إلى التنفيذ، بتعاون جديد من دولة الإمارات العربيّة يُمكنه أن يُوفّر نحو ألف فرصة عمل للعراقيّين.
مبادرةٌ للحفاظ على تراث الموصل الثقافي والحضاري، فهل تُضاعف الدول العربيّة تعاونها لترميم المعالم الأثرية التي دمّرتها الحروب؟

أكتب رد