بيروت ثالث أغلى مدينة للأجانب في العالم

بعدما كانت مدينة العرب وملجأ العمال الباحثين عن حياة أفضل، قفزت العاصمة اللبنانية بيروت من المرتبة 45 في 2020 إلى المرتبة الثالثة في 2021، بين أغلى مدن العالم لناحية معيشة المُقيمين الأجانب فيها.
ترتيب المدن الأكثر غلاء جاء ضمن تقرير "ميرسر" للعام الجاري. وتصنيف بيروت لا ينفصل عن الركود الاقتصادي والأزمة الماليّة في لبنان، فضلاً عن تأثيرات جائحة كوفيد-19 وانفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020.
عاصمة تركمانستان "عشق أباد" حجزت المرتبة الأولى متصدّرةً القائمة، وتلتها هونغ كونغ في المرتبة الثانية التي تراجعت من المرتبة الأولى في العام الماضي.
بيروت كانت العاصمة العربية الوحيدة بين المدن العشر الأغلى في التقرير. متفوّقةً على طوكيو وزيورخ وشنغهاي، وبعيدة بمراتب عديدة عن لندن وباريس ونيويورك.
السياح يجدون حاليّاً أن أسعار بيروت زهيدة، بسبب تراجع سعر الليرة اللبنانيّة أمام الدولار، لكنّ الوضع يختلف بالنسبة لأهلها وللمُقيمين الأجانب العاملين فيها، لا سيّما وأنها تستضيف عدداً كبيراً من اللاجئين والعمال العرب.
فهل يستيقظ الحكام قبل أن يدمّروا ما تبقّى من بيروت ولبنان؟
الكلمات الدالة