قمة بغداد لدول الجوار: العراق يجمع جيرانه

قمة بغداد أو قمّة دول الجوار الإقليمي للعراق تنطلق غداً، خطوة يستعيد فيها البلد دوره الإقليمي.
فرنسا وتركيا ومصر معاً. دول الخليج العربي وإيران إلى طاولة واحدة. السعودية وإيران تحديداً، في نقاش واحد، في محاولة لنزع فتيل التوتّرات في المنطقة.
القمّة الإقليميّة الموسّعة تضمّ دول جوار العراق ودولاً عربيّة وأجنبيّة، على مستوى رؤساء الدول وممثّليهم، بدعوة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
نقاشات قد تتبلور على هامشها بين الجيران، تذكّر بحوارات سابقة حضنتها بغداد... لتكون تتويجاً لجهود العراق الدبلوماسيّة.
استثمارات ومشاريع ضخمة قد تتولّد عن القمة. العراق أوّل الداعمين للحوار والتواصل إقليميّاً، وأوّل المستفيدين من نتائج القمّة.
الكلمات الدالة