أوميكرون يتوعد أوروبا: الذروة لم تأتِ بعد

حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن أكثر من 50 بالمئة من الأوروبيين يمكن أن يصابوا بالمتحورة أوميكرون من فيروس كورونا.

وتوقع مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانس كلوغه، الوصول إلى هذه النسبة في غضون ستة إلى ثمانية أسابيع. واعتبر أن هذه المتحوّرة سريعة التفشي تظهر متغيرات "تتيح لها الالتصاق بسهولة أكبر بالخلايا البشرية، ويمكن أن تصيب حتى الأشخاص الذين سبق أن أصيبوا أو تلقوا اللقاح".
ورغم ذلك، شدد كلوغه على أن "اللقاحات المعتمدة تستمر في توفير حماية جيدة ضد الأشكال الحادة من الوباء وخطر الوفاة".
وتضم المنطقة الأوروبية لمنظمة الصحة العالمية 53 بلدا وإقليما بما فيها العديد من دول آسيا الوسطى، وأوضح كلوغه أن 50 منها أكدت إصابات بأوميكرون.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، أفادت 26 دولة من تلك البلدان بأن أكثر من 1 % من سكانها "يصابون بكوفيد-19 كل أسبوع" اعتبارا من 10 كانون الثاني/يناير، وأن المنطقة سجلت أكثر من سبعة ملايين إصابة جديدة بالفيروس في الأسبوع الأول من العام 2022.

طرق التعامل مع أوميكرون

وكانت تقارير إعلامية حذرت من تعرض أنظمة الرعاية الصحية في أوروبا لضغوط كبرى، مع الانتشار السريع للمتحور الجديد. ومما يزيد من خطورة الأمر في أوروبا قول الخبراء إن القارة العجوز لم تصل بعد لذروة الانتشار، رغم أن أرقام الإصابات تتزايد بشكل كبير .
وإزاء تسارع تفشي الوباء عالميا، وجدت الحكومة الفرنسية نفسها مجدداً أمام خيار من اثنين: إما المضي قدما في تشديد القيود الصحية وإما حماية الانتعاش الاقتصادي. والاثنين أعلنت أن القيود المفروضة لاحتواء كوفيد-19 في المدارس ستخفف بعد أن أدت إلى إغلاق آلاف الصفوف وأثارت قلق الأهالي والمعلمين.

مئة ألف وفاة

أما في إيطاليا، فقد حضّ رئيس الوزراء ماريو دراغي المواطنين على تلقي اللقاح معلناً أن "غالبية المشاكل التي تواجهنا حاليا متأتية عن أشخاص لم يتلقوا اللقاح". واعتبارا من الإثنين فرضت قيود جديدة ولم يعد بإمكان غير الملقّحين ضد كوفيد-19 ارتياد المطاعم أو الفنادق أو قاعات الرياضة أو الحانات أو استقلال وسائل النقل المشترك.
بولندا التي تسجل معدلات تلقيح من الأدنى في أوروبا، تخطت عتبة مئة ألف وفاة من جراء فيروس كورونا، وفق السلطات.
ويواجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون احتمال فتح تحقيق بشأنه لدى الشرطة على خلفية حفلة أقيمت في حديقة مقر رئاسة الحكومة في أيار/مايو 2020 حينما كان الإغلاق مفروضا في البلاد.
الكلمات الدالة
أوميكرون يتوعد أوروبا: الذروة لم تأتِ بعد
(last modified 12/01/2022 07:20:00 ص )
by