الكمامات والجاذبية : حقائق مثيرة

ربما يستاء كثيرون من وضع الكمامات على وجوههم، لكن دراسة حديثة أظهرت نتيجة مثيرة، وإن لم تكن لها علاقة بالصحة هذه المرة، يمكن القول إنها إحدى الإيجابيات النادرة التي أفرزتها جائحة كورونا.
فقد توصل أكاديميون بريطانيون إلى أن الناس يبدون "أكثر جاذبية"، وهم يرتدون الكمامات والأقنعة الطبية الواقية.
وبحسب الدراسة، التي نشرت صحيفة "غارديان" البريطانية ملخصا لنتائجها، تفاجأ الباحثون في جامعة كارديف عندما اكتشفوا أنه تم الحكم على الرجال والنساء بمظهر أفضل مع الكمامات، التي تحجب النصف السفلي من وجوههم.
ووفقا لصحيفة "غارديان"، فقد أُجري الجزء الأول من الدراسة في فبراير 2021، وفي ذلك الوقت اعتاد البريطانيون ارتداء الكمامات في بعض الظروف.
وفي ذلك الجزء من الدراسة، طُلب من 43 امرأة أن يقيِّمن على مقياس من 1 إلى 10 جاذبية صور وجوه الرجال بدون كمامات، وآخرين يرتدون قناعا من القماش العادي، ومجموعة أخرى ترتدي الكمامة الزرقاء، في حين تغطي مجموعة رابعة الجزء الأسفل من وجهها بكتاب أسود.
وقالت المشاركات إن أولئك الذين يرتدون أقنعة من القماش كانوا أكثر جاذبية من أولئك الذين بدون أقنعة أو الذين كانت وجوههم محجوبة جزئيا بواسطة الكتاب، غير أن الكمامات الطبية الزرقاء جعلت من يرتديها يبدو بشكل أفضل.
ونُشرت نتائج الدراسة الأولى في مجلة "كوغنيتف ريسيرتش: برينسيبلز آند إمبليكيشنز"، بينما أجريت دراسة ثانية، حيث قام مجموعة من الرجال بالنظر إلى النساء بأقنعة، لكنها لم تنشر بعد، غير أن لويس قال إن النتائج متشابهة إلى حد كبير.
الكلمات الدالة