هل تطيح "متلازمة ما بعد كورونا" بمستقبل الأطفال؟

ترهق أجسادهم الصغيرة، تشوش أدمغتهم، وأحياناً تصيب ذاكراتهم!
زهاء 10% من الأطفال بين 2- 11 عاماً و13% ممن تتراوح أعمارهم 12-16 عاماً يشكون من أعراض تستمر لـ12 أسبوعاً بعد إصابتهم بفيروس كورونا، بحسب دراسة لمكتب المملكة المتحدة للإحصاءات الوطنية في عام 2021.
أطفال في طور النمو، لم يحتاجوا لدخول مستشفى أثناء إصابتهم بالوباء، أُصيبوا بمتلازمة ما بعد كورونا، وحرموا من ممارسة أنشطتهم المفضلة، فدمرت صحتهم الجسدية والنفسية.
تسريع وتيرة تطعيم الأطفال بات ضرورة لضمان سلامتهم وسلامة مجتمعاتهم!
الكلمات الدالة