في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري.. الجروح على حالها

منذ 2011، تحتفي الأمم المتحدة باليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، في 30 أغسطس من كلّ عام، المُصادف اليوم. بهدف المطالبة بكشف مصير المخفيّين قسراً ولدعم عائلاتهم.
الإخفاء القسري أي القبض على الأشخاص واحتجازهم أو اختطافهم وحرمانهم من حريّتهم، تقترفه مجموعات منظّمة خلال الأزمات والحروب أو أجهزة الحكومة لقمع معارضيها.
انتهاك خطير للحقوق المدنية والسياسية للأفراد، مثل حقّهم بالحريّة والأمن وعدم التعرّض للتعذيب. كما هو انتهاك لحقوق عائلاتهم، وقهرٌ يتضاعف يوماً بعد يوم حتى كشف مصير أبنائهم.
هل ترى أنّه ثمة ضمانات لعدم تعريض المخفيّين قسراً في العالم العربي للتعذيب؟