كيتا يتنحّى ويحلّ البرلمان والحكومة إثر انقلاب عسكري

فجر هذا اليوم من العام 2020، أعلن رئيس مالي "إبراهيم أبو بكر كيتا" استقالته وتنحيه عن السلطة في خطاب بثه التلفزيون الحكومي.
حصل ذلك، بعد ساعات من اعتقاله في باماكو من قبل عناصر في الجيش إثر انقلاب عسكري. كما أعلن كيتا أن قراره جاء "تجنباً لإراقة الدماء"، كما حل الحكومة والبرلمان.
الانقلاب العسكري أيده متظاهرون كانوا يُطالبون حينها، وعلى مدى أشهر برحيل رئيس الدولة.
منذ 2012، تعاني مالي الدولة الأفريقيّة الفقيرة من أزمة أمنية وسياسية مستمرة. وتشهد حالياً أعمال عنف بدأت في شمالي البلاد وانتشرت إلى وسطها ووصلت إلى حدودها مع بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.
هل تعتقد أنّ أعمال العنف المندلعة في مالي حاليّاً تهدّد جيرانها؟