Jusur

بايدن يعين مبعوثًا خاصًا لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية للضغط على بيونغ يانغ

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين تعيين مبعوث خاص لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية بعد شغور هذا المنصب مدّة ستة أعوام شملت كامل ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب الذي أجرى مباحثات رفيعة المستوى مع بيونغ يانغ.
 
ورشح بايدن لهذا المنصب جولي تيرنر، وهي دبلوماسية تتحدث الكورية وترأس الآن قسم آسيا في مكتب حقوق الإنسان بوزارة الخارجية.
 
ويحتاج التعيين الى مصادقة مجلس الشيوخ حيث يتوقع أن يواجه معارضة ضئيلة.
 
واستحدث الكونغرس هذا المنصب من رتبة سفير بموجب قانون صدر عام 2004 بهدف لفت الانتباه الى المخاوف بشأن الانتهاكات الحقوقية في كوريا الشمالية التي تعد من أكثر دول العالم استبدادية.
 
لكن المنصب ظل شاغرًا منذ كانون الثاني/يناير 2017 عندما استقال روبرت كينغ الذي عينته إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما.
 
وسعى ريكس تيلرسون أول وزير خارجية في عهد ترامب إلى إلغاء المنصب في إطار إعادة هيكلة للوزارة لتوحيد مراكز المبعوثين.
 
ولم يعين خليفته مايك بومبيو أيضا أي شخص مع انتهاج ترامب سياسة الدبلوماسية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، حيث التقى الزعيمان ثلاث مرات وخفت حدة التوتر بين البلدين دون أن يؤدي ذلك إلى اتفاق دائم.
 
وبايدن الذي تعهّد عند انتخابه التركيز على قضايا حقوق الإنسان قدّم تيرنر مرشحته للمنصب بعد أكثر من عامين على بدء ولايته.
وكانت إدارته قد اقترحت دبلوماسية منخفضة المستوى مع كوريا الشمالية التي رفضت عروضًا عدة للتفاوض، بل وأجرت سلسلة تجارب صاروخية بعضها عابر للقارات.
 
وعددت الخارجية الأميركية في تقريرها الأخير عن وضع حقوق الإنسان في العالم انتهاكات واسعة النطاق في كوريا الشمالية، بينها حظر أي نوع من أنواع المعارضة والإعدامات العلنية ومعسكرات الاعتقال التي يزج فيها السجناء حيث يجبرون على العمل القسري ويتعرضون للتجويع.
الكلمات الدالة
بايدن يعين مبعوثًا خاصًا لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية للضغط على بيونغ يانغ
(last modified 24/01/2023 10:05:00 ص )
by