لفظت أنفاسها في أحضان والدتها ... قضية الطفلة منار تهزّ مصر

تتزايد في الاونة الاخيرة ، حالات الموت المشبوهة في مصر لكن ما حصل في الساعات الاخيرة يفوق كل تصور فقد توفيت طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات، بسبب حقنتين تلقتهما من طبيب "بيطري".

وفي التفاصيل، تلقت السلطات المصرية بلاغا من مستشفى بسيون العام - شمال القاهرة، بوصول الطفلة منار عبده النجار التي تسكن مع أهلها في قرية الفرستق وهي في حالة إعياء شديد، وتم تحويلها الى مستشفى المنشاوي بطنطا حيث لفظت أنفاسها الأخيرة بين أحضان والدتها.

"قتل إبنتي أمام عينيّ..."

"حسبنا الله ونعم الوكيل، قتل بنتي أمام عيني ورماها ليا في الشارع، وسابني أركب توك توك وهي بتفرفر بين أيديا"، بهذه الكلمات أعربت والدة منار عن حزنها الشديد، وقالت إنها وصلت إلى طوارىء مستشفى بسيون المركزي، والأطباء أكدوا وفاة الطفلة بسبب عدم إجراء الطبيب في الصيدلية اختبار الحساسية لها قبل إعطائها الجرعة اللازمة من الدواء.
وناشدت والدة منار جهات التحقيق بالنيابة العامة والصيادلة بمحاسبة الطبيب البيطري المتسبب في وفاة منار، قائلة: "ربنا يصبرنا على فراقها، وربنا يرحمها يارب العالمين، وأنا مش قادرة استحمل .. رحمتك وسعت كل شيء يارب".

رسالة من أسرة منار إلى السيسي

ووجهت أسرة الطفلة، رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي والمسؤولين عن التحقيق، طالبتهم فيها بإنزال أشد العقوبات بقاتل ابنتهم بعدما تعرضوا لضغوط من جانب الطبيب البيطري.
وأشارت أسرة الطفلة في حديث صحفي، إلى أن "والدَي المتهم عرضا أوراقا على بياض عليهم، ولكنهم رفضوا"، مؤكدين أن "حياة ابنتهم لا تقدر بثمن".

هذا ما كشفته التحقيقات!

وكشفت تحريات النقيب فتحي سرحان، معاون مباحث مركز بسيون، عن قيام صيدلي غير متخصص يدعي خالد. ن، طبيب بيطري يعمل في إحدى الصيدليات، بإعطائها حقنة عن طريق الخطأ من دون إجراء اختبار حساسية لها من المضادات الحيوية، رغم أنها كانت مصابة بحساسية الصدر، إذ أدرك الطبيب البيطري منتحل صفة الطبيب الصيدلي غير المتخصص، الخطأ، فأسرع بنقل الطفلة إلى مستشفى بسيون المركزي وتدهورت حالتها الصحية وجرى نقلها إلى مستشفى المنشاوي العام بطنطا إلا أنها فارقت الحياة. وأظهرت التحقيقات أن الطبيب البيطري هو زوج صاحبة الصيدلية .
وقد أصدر المستشار أحمد حسن المحامي العام لنيابات غرب طنطا الكلية بمحافظة الغربية توجيهاته إلي رئيس نيابة مركز بسيون بسجن الصيدلي المتهم بقتل الطفلة 4 أيام علي ذمة التحقيقات.
وشدد المحامي العام على ضرورة سماع أقوال أسرة الطفلة الضحية وشهود عيان وإتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وعرض الطفلة المتوفاة على الطب الشرعي وإعداد تقرير حول أسباب الوفاة .

صاحبة صيدلية الى التحقيق

كما قرّر نقيب صيادلة الغربية هاني دنيا إحالة الطبيبة الصيدلانية "أميرة أ."، صاحبة صيدلية قرية "الفرستق"، بمركز بسيون، الى التحقيق، باعتبارها مخالفة كونها سمحت لأشخاص لا يحملون رخصة مزاولة المهنة بالعمل في الصيدلية، وأن الشخص الذي أعطى حقنة بالخطأ للضحية، يعمل طبيبا بيطريا وكان يروج لنفسه بأنه صيدلي وأنه يتملك الصيدلية.
كما كلف المحامي العام بأهمية سماع أقوال أسرة الطفلة الضحية وشهود عيان واتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة، وعرض الطفلة المتوفاة على الطب الشرعي وإعداد تقرير حول أسباب الوفاة.

تحذير من إعطاء الحقن داخل الصيدليات

وعلى الأثر، حذّر القائم بأعمال نقيب الصيادلة الدكتور عصام عبدالحميد ، في حديث تلفزيوني، من إعطاء الحقن داخل الصيدليات، لافتاً إلى أن "صاحب الصيدلية هو المسؤول عن تكليف أي شخص بإعطاء الحقنة داخلها".وتابع: "لا توجد أزمة ويجب عدم الحصول على الدواء إلا من خلال صيدلي متخصص".

تشيع مهيب!

وشيّع المئات من أسر وعائلات قرية الفرستق في الساعات الأولى من فجر الأحد جثمان الطفلة منار، وسط حالة من الانهيار والدموع التي انتابت الاهل وأفراد الأسرة.
وتصدّر وسم "الملاك البريء" التداول على مواقع التواصل الاجتماعي، حيثُ أعرب ناشطون عن أسفهم لما حصل مع الطفلة منار.
الكلمات الدالة