الجزائر تحبط مؤامرة حاكت خيوطها إسرائيل

‏المديرية العامة للأمن الوطني الجزائري تعلن عن إفشال مؤامرة تعود بوادرها إلى سنة 2014 بمساعدة من إسرائيل ودولة من شمال إفريقيا.
 
وبحسب ما نقله التلفزيون الجزائري الرسمي، فإن «خيوط المؤامرة تمّت بمساعدة من الكيان الصهيوني ودولة أخرى من شمال أفريقيا»، مشيراً إلى أن «هذه الدول كانت بصدد التحضير لتنفيذ عمل مسلح داخل التراب الوطني وذلك لتواطؤ أطراف داخلية تتبنّى النزعة الانفصالية».
ومن المرتقب أن يبث التلفزيون الجزائري، «اعترافات مصوّرة لعناصر الشبكة الإرهابية» التي «تتبنّى النزعة الانفصالية»، والتي «تم تفكيكها هذا الأسبوع».
 
وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر المجموعة الارهابية تم توقيفهم خلال هذا الاسبوع.
 
تفكيك جماعة إرهابية تنتمي إلى ''الماك''
وفي السياق، تمكنت مصالح الأمن الوطني، خلال الأسبوع الجاري، من تفكيك جماعة إجرامية تنتمي إلى المنظمة الإرهابية (الماك) وتوقيف 17 مشتبها فيه "كانوا بصدد التحضير لعمليات مسلحة"، حسب ما كشفت عنه، المديرية العامة للأمن الوطني.
وأوضح بيان للمديرية أن "مصالح الأمن الوطني تمكنت بحر الأسبوع الجاري من تفكيك نشاط جماعة إجرامية تنتمي إلى المنظمة الإرهابية (الماك) تنشط على مستوى ولايات تيزي وزو وبجاية والبويرة، وتوقيف 17 مشتبه فيه، كانوا بصدد التحضير للقيام بعمليات مسلحة، تستهدف المساس بأمن البلاد والوحدة الوطنية، وذلك بتواطؤ أطراف داخلية تتبنى النزعة الانفصالية".
كما أكد المصدر ذاته أن "الأدلة الرقمية واعترافات المشتبه فيهم المتوصل إليها خلال التحقيق الابتدائي، كشفت أن أعضاء هذه الجماعة الإرهابية كانت على تواصل دائم مع جهات أجنبية عبر الفضاء السيبرياني، تنشط تحت غطاء جمعيات ومنظمات للمجتمع المدني متواجدة في إسرائيل ودولة من شمال إفريقيا".
وقد مكّنت عمليات تفتيش منازل المشتبه فيهم، التي تمت تحت إشراف الجهات القضائية المختصة، من "حجز وثائق ومستندات دالة على اتصالات مستمرة مع مؤسسات إسرائيلية، أسلحة وعتاد حربي، رايات ومناشير تحريضية خاصة بالمنظمة الإرهابية الماك", وفقا لما أفاد به البيان.
 
ضبط كميات كبيرة من المخدرات
 
وتمكنت الأجهزة الأمنية الجزائرية بالتعاون مع عناصر من الجيش الجزائري من ضبط ، 10 بارونات مخدرات، بإقليمي الناحيتين العسكريتين الثانية والثالثة وإحباط محاولات إدخال كميات من المخدرات عبر الحدود مع المغرب، تقدر بـ430 كيلوغراما من الكيف المعالج، خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 12 أكتوبر/تشرين الأول 2021.
وأكدت حصيلة وزارة الدفاع الوطني، ان الكمية الضخمة من المخدرات تم ضبطها ببشار.
الكلمات الدالة