بعد المعارك الميدانية في لبنان .. اتهامات واستنكارات

اتهمت قيادتا حزب الله وحركة أمل "مجموعات من حزب القوات اللبنانية بالإنتشار على أسطح المباني وممارسة القنص المباشر للقتل المتعمد".

وأكّد البيان المشترك أننا "نستنكر هذا العمل الإجرامي والمقصود الذي يستهدف الإستقرار والسلم الاهلي".
ودعا البيان الجيش والقوى الأمنية لتحمل مسؤولياتها في إعادة الأمور إلى نصابها، وشدد على "ضرورة توقيف المتسببين بعمليات القتل والمعروفين بالأسماء والمحرضين من الغرف السوداء ومحاكمتهم وإنزال أشد العقوبات بهم".

الثروة الوحيدة

في المقابل، استنكر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع ‏الأحداث التي شهدتها منطقة الطيونة في مناسبة التظاهرات التي دعا إليها "حزب الله"، معتبرا أن السبب الرئيسي لهذه الأحداث هو السلاح المتفلت.
ودعا جعجع في بيان رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزيري الدفاع والداخلية إلى "إجراء تحقيقات كاملة ودقيقة لتحديد المسؤوليات عما جرى في العاصمة اليوم"، مشددا على أن "السلم الأهلي هو الثروة الوحيدة المتبقية لنا في لبنان، ما يحتم علينا المحافظة عليه برمش العيون، ولكن ذلك يتطلب منا جميعا التعاون للوصول إليه".