بعد استيفائه معايير FATF.. العراق يطلب رفع اسمه من قائمة الدول عالية الخطورة

أعلنت بعثة جمهورية العراق لدى الاتحاد الأوروبي، أن العراق استوفى جميع معايير FATF الخاصة برفع اسمه من قائمة الدول عالية الخطورة. وقالت البعثة في بيان، إن "السفير عبد الكريم طعمة كعب رئيس دائرة أوروبا إلى جانبه رئيس بعثة جمهورية العراق لدى الاتحاد الأوروبي السفير صادق الركابي ونائب رئيس البعثة الوزير المفوض فاضل الرحيم، ترأس اجتماعاً فنياً عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل، بين الفريق العراقي المعني برفع اسم العراق من القائمة الأوروبية بالدول عالية المخاطر في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والفريق الأوروبي المعني بهذا الملف في المفوضية الأوروبية وإدارة العمل الخارجي".
 
في مستهل الاجتماع،  القى السفير عبد الكريم طعمة كعب كلمة أكد فيها أهمية علاقات العراق بالاتحاد الأوروبي واتفاق الشراكة والتعاون المبرم بين الجانبين، كما تطرق إلى الأوضاع السياسية والأمنية في العراق، مضيفاً أن العراق تمكن من تجاوز العديد من التحديات في الآونة الأخيرة، مشيراً إلى الدور الذي يضطلع به العراق في منطقة الشرق الأوسط وتطلعه إلى التعاون البناء مع الاتحاد الأوروبي في كافة المجالات وتذليل جميع العقبات التي تحول دون ذلك، خاصة تلك المتعلقة برفع أسمه من القائمة الأوروبية بالدول ذات المخاطر العالية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
 
من جانبه أكد السفير صادق الركابي في كلمته على أهمية تعزيز الشراكة بين العراق والاتحاد الأوروبي وأنه من غير المنصف الابقاء على اسمه في هذه القائمة، لاسيما وأن العراق لايزال يواجه خطر الإرهاب، وإن الفريق الفني أجاب على جميع استفسارات الجانب الأوروبي لاستكمال التقييم النهائي ، مؤكداً أن العراق يتطلع إلى رفع أسمه من القائمة الأوروبية بالدول ذات الخطورة العالية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب باسرع وقت.
 
ثم قدم الفريق الفني استعراضاً بمنجزات منظومة العراق لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وآخر التطورات التي طرأت على قوانين مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وأنواع الجهات الرقابية وعملها كمجلس ولجنة تجميد أموال الإرهابيين والمؤسسات المعنية بمكافحة الجرائم المنظمة والسلطة القضائية، وأهم إنجازات العراق بموجب الاستراتيجية الوطنية الأولى لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب للمدة (2017-2020).
 
وجرت بعد ذلك مناقشة ملاحظات واستفسارات الجانب الأوروبي بشأن المعلومات التي قدمها الجانب العراقي بشأن قوانين التجريم وعدد الإدانات ونوع العقوبات لمرتكبي جريمة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وإجراءات البنوك الخاصة بالعناية الواجبة للعملاء والتعاون الدولي في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
 
وفي ختام الاجتماع أكد السفير عبد الكريم طعمة كعب تطلع العراق إلى رفع أسمه من القائمة الأوروبية بالدول ذات الخطورة في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، لاسيما وأن العراق استوفى جميع معايير FATF وزود الجانب الأوروبي بجميع الوثائق التي طلبها والتي تثبت استيفائه لجميع المعايير الأوروبية.
الكلمات الدالة