Jusur

اجتماع أمني في شرم الشيخ الاحد.. الى ماذا يهدف؟

بهدف تحقيق «التهدئة» خلال شهر رمضان، تستضيف مدينة شرم الشيخ المصرية، اجتماعا أمنيا، (الأحد)، يشارك فيه وفود من إسرائيل وفلسطين والأردن ومصر، والولايات المتحدة الأميركية.
 
يأتي اجتماع شرم الشيخ الأمني، استكمالا لمباحثات جرت في 26 فبراير الماضي، في مدينة العقبة الأردنية. وكانت الأولى من نوعها منذ سنوات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بمشاركة إقليمية ودولية.
 
وحسب مصادر مصرية وفلسطينية، تحدثت في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط»، فإن اجتماع شرم الشيخ الأمني يستهدف إلى جانب تحقيق «التهدئة» في رمضان، العمل على «دفع إسرائيل للالتزام بما خلص إليه اجتماع العقبة»، مشيرة إلى «ضغوط أميركية دفعت نحو إلزام الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني بحضور الاجتماع». وسيركز الجانب الفلسطيني على «إلزام إسرائيل باتفاق العقبة، قبل الدفع باتفاقات أخرى إلى الأمام».
 
ونص البيان الختامي لاجتماع العقبة على «وقف الإجراءات أحادية الجانب، ووقف اقتحامات المدن الفلسطينية، وعمليات القتل، إضافة إلى تجميد أي مخططات استيطانية إسرائيلية خلال الأشهر المقبلة». لكن الأسابيع الأخيرة أظهرت استمرارا للعمليات الأمنية العسكرية، ما أسفر عن مقتل أكثر من 20 فلسطينيا، إلى جانب استمرار حملات الاعتقال والاقتحامات.
 
وكثفت مصر والمملكة الأردنية اتصالاتهما خلال الأيام الماضية، تمهيدا لعقد الاجتماع، في ظل تطمينات وضمانات أميركية، تسعى إلى «إلزام إسرائيل بتطبيق اتفاق العقبة».
الكلمات الدالة
اجتماع أمني في شرم الشيخ الاحد.. الى ماذا يهدف؟
(last modified 18/03/2023 02:30:00 م )
by