مبارزة جوية تنتهي بسلام فوق البحر الأسود

كشفت وزارة الدفاع الروسية أن مقاتلتين روسيتين من طراز "سو 30" رافقتا أمس قاذفتين استراتيجيتين أمريكيتين من طراز B-1B فوق البحر الأسود.

وفي التفاصيل، قال المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية، في بيان:" رصدت الرادارات الروسية أهدافا فوق البحر الأسود تقترب من حدود روسيا، ولتحديد الأهداف الجوية ومنع انتهاك حدود دولة روسيا الاتحادية، أرسلت طائرتان مقاتلتان من طراز سو-30 من القوات المناوبة للطيران البحري والدفاع الجوي لأسطول البحر الأسود الروسي إلى الجو. وحددت المقاتلتان الأهداف على أنها قاذفتان أميركيتان من طراز بي-1بي وطائرتا نقل كي إس-135، ورافقتها فوق البحر الأسود".
واضاف البيان أنه "بعد خروج الطائرات العسكرية الأجنبية من حدود دولة روسيا الاتحادية، عادت المقاتلتان الروسيتان بسلام إلى قاعدتهما، ولم يسمح بانتهاك حدود الدولة".
وأكد أن تحليق الطائرات الروسية تم في ظل التزام صارم بالقواعد الدولية لاستخدام المجال الجوي.
في المقابل، ذكرت القوات الجوية الأميركية أن اثنتين من قاذفاتها الإستراتيجية حلقت فوق البحر الأسود إبّان زيارة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إلى المنطقة، والتي قادته الى أوكرانيا وجورجيا ورومانيا.
الكلمات الدالة